Open the menu
برعاية

أستراليا المفتوحة: صراع بين فيدرر وديوكوفيتش على اللقب السابع

أستراليا المفتوحة: صراع بين فيدرر وديوكوفيتش على اللقب السابع

يتقاسم السويسري روجر فيدرر والصربي نوفاك ديوكوفيتش عدد مرات الفوز ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى البطولات الأربع الكبرى التي تنطلق الإثنين المقبل، برصيد ست ألقاب، ويأمل كل منهما في فك الارتباط في 2019.

ويتوقع أن يواجه السويسري والصربي منافسة من الإسباني رافائيل نادال على رغم مشاكله مع الإصابة، ولاعبين شبان كالألماني ألكسندر زفيريف الباحث عن لقب أول كبير.

وأحرز المصنف ثانياً عالمياً فيدرر مطلع الموسم الحالي لقبه الثالث في مسابقة كأس هوبمان للمنتخبات المختلطة بعد الفوز على ألمانيا للعام الثاني توالياً، في منافسة شهدت تغلبه على زفيريف في الفردي والزوجي.

وافتتح فيدرر (37 عاماً) موسمه العام الماضي بلقب ثان توالياً على ملعب “رود لايفر أرينا” عندما هزم الكرواتي مارين سيليتش في المباراة النهائية، معززاً رقمه القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى (20).

وتساوى السويسري مع ديوكوفيتش وروي إيمرسون في عدد الألقاب (6 لكل منهما)، علما أن الأسترالي أحرز كل ألقابه قبل عصر الاحتراف.

العام الماضي، لم تكن مسيرة ديوكوفيتش (31 عاما) ناجحة في ملبورن العام الماضي إذ خرج باكراً من المنافسات وهو يعاني من إصابة في المرفق.

وبعد أسابيع، أجرى عملية جراحية طفيفة، واستعاد ديوكوفيتش مستواه تدريجاً ليعود الى قمة تصنيف اللاعبين المحترفين بنهاية العام، في مسيرة شملت لقبين كبيرين في ويمبلدون الإنجليزية وفلاشينغ ميدوز الأمريكية.

يعتبر فيدرر الثالث عالمياً العقبة الأبرز في وجه طموحات منافسه الصربي، لاسيما في ظل عدم تعافي نادال الكامل من الإصابة، واحتمال أن تكون هذه البطولة الأخيرة للبريطاني أندي موراي.

وأرغمت إصابة في الفخذ نادال الثاني (32 عاما) على إعلان انسحابه من دورة بريزبين الأسترالية الأسبوع الماضي، والتي كانت أول دورة رسمية له منذ غيابه عن الملاعب أواخر الموسم الماضي.

وابتعد نادال، المتوج بـ17 لقباً في الغراند سلام، عن الملاعب منذ انسحابه في سبتمبر (أيلول) الماضي من نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو بسبب ركبته.

واستغل “الماتادور” ابتعاده لإجراء عملية جراحية في الكاحل لمعالجة مشكلة سابقة.

ويسعى فيدرر لتحقيق لقبه الثالث توالياً في ملبورن، بعد موسم خرج فيها من بطولته المفضلة (ويمبلدون) من الدور ربع النهائي، والدور الرابع لبطولة الولايات المتحدة، مع غيابه عن بطولة رولان غاروس كعادته في العامين الأخيرين بعدم خوض منافسات موسم الدورات الترابية.

وعلى رغم أن ديوكوفيتش اعتبر أن “الأربعة الكبار” لا يزالون الأفضل في مضمار اللعبة، إلا أنه حذر من أن الجيل الجديد بدأ يطل برأسه في مواجهة الرباعي (ديوكوفيتش، نادال، فيدرر، وموراي) المتوج بـ 49 لقباً من البطولات الأربع الكبرى الـ56 الأخيرة، وتحديداً منذ عام 2004.

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا