برعاية

"قميص واسع جدا".. تفاصيل حوار "ركلة الجزاء" بين لويز وصلاح

"قميص واسع جدا".. تفاصيل حوار "ركلة الجزاء" بين لويز وصلاح

صلاح ولويز في حوار ما بعد المباراة

ترجمات - أبوظبي وجه ليفربول، رسالة تحذير قوية ومبكرة في الدوري الإنجليزي بتغلبه على أرسنال 3-1 السبت، ليصبح الفريق الأحمر الوحيد صاحب العلامة الكاملة في الدوري الإنجليزي "البريميرليغ" بثلاثة انتصارات على التوالي.

وتحولت المباراة إلى ما يشبه التأكيد على قوة ليفربول بعد أن عادلت تشكيلة المدرب الألماني يورغن كلوب الرقم القياسي الذي بقي عصيا على الكسر 29 عاما والمتمثل في الفوز في 12 مباراة متتالية في البريميرليغ، لكن الفوز الكبير لم يمر من دون لقطات مثيرة كان أبرزها في الدقائق الأولى من عمر الشوط الثاني.

فبينما كانت النتيجة تشير إلى تقدم ليفربول بهدف نظيف جذب البرازيلي ديفيد لويز قميص محمد صلاح داخل منطقة الجزاء، ليسجل المهاجم المصري من ركلة جزاء قبل أن يعود ليسجل لاحقا من مجهود فردي بعد أن شق طريقه وبسرعة كبيرة متجاوزا المدافع البرازيلي، الذي بدا بلا حول ولا قوة، قبل أن يطلق تسديدة رائعة بيسراه.

لكن لويز، المنتقل حديثا من تشلسي، لم يدع الأمر يمر مرور الكرام، وكشفت الكاميرات عقب صافرة النهاية حوارا مطولا له مع الفرعون المصري الذي أخفى شفتيه بيديه ليمنع رصد كلماته.

وقال لويز في تصريحات لسكاي سبورتس "ما حدث مجرد كان (رد فعل)، لم أستخدم أي قوة، سألت (مو) وقال لي إنه لم يشعر بأي شيء.. ولهذا السبب لم يقع على الأرض".

وتابع المدافع البرازيلي: "لكن لدينا الآن الفار (تقنية التحكيم بالفيديو)، لا يمكنك تحديد القوة (شدة الجذب) والأمر صعب على الحكام. لقد رأى (الحكم) أن القميص يتم سحبه ، لا يمكنني الشكوى ، إنه أمر صعب بالنسبة لهم. إذا كنت تلعب بقميص مقاسه كبير جدًا ، فيمكنك الحصول على ركلة جزاء في كل مرة، إنه رأيه (الحكم)، أما إذا سحبت شخصًا ما بالقوة وغيرت طريقه إلى الكرة ، فسيكون الأمر مختلفا".

يشار إلى أن أرسنال نجح في التسجيل قبل النهاية عن طريق البديل لوكاس توريرا، لكن ليفربول بات في الصدارة بفارق 3 نقاط كاملة عن أرسنال الذي جمع 6 نقاط.

أبو ظبي - سكاي نيوز عربية

وتحولت المباراة إلى ما يشبه التأكيد على قوة ليفربول بعد أن عادلت تشكيلة المدرب الألماني يورغن كلوب الرقم القياسي الذي بقي عصيا على الكسر 29 عاما والمتمثل في الفوز في 12 مباراة متتالية في البريميرليغ، لكن الفوز الكبير لم يمر من دون لقطات مثيرة كان أبرزها في الدقائق الأولى من عمر الشوط الثاني.

فبينما كانت النتيجة تشير إلى تقدم ليفربول بهدف نظيف جذب البرازيلي ديفيد لويز قميص محمد صلاح داخل منطقة الجزاء، ليسجل المهاجم المصري من ركلة جزاء قبل أن يعود ليسجل لاحقا من مجهود فردي بعد أن شق طريقه وبسرعة كبيرة متجاوزا المدافع البرازيلي، الذي بدا بلا حول ولا قوة، قبل أن يطلق تسديدة رائعة بيسراه.

الخبر بالكامل
رأيك يهمنا