Open the menu
برعاية
كل المباريات

صورة.. إبراهيموفيتش يشكر صاحب الفضل في نجاته من الاعتزال - سبورت 360 عربية

صورة.. إبراهيموفيتش يشكر صاحب الفضل في نجاته من الاعتزال -  سبورت 360 عربية

سبورت 360- نشر النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، هداف لوس أنجليس جالاكسي الأمريكي، صورة برفقة الطبيب فريدي فو، الذي أشرف على علاجه والعملية الجراحية التي أجراها قبل عامين بعد إصابته بقطع في الرباط الصليبي.

كتب إبراهيموفيتش في تعليقه على الصورة المنشورة في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “انستجرام”: في وقت كان الجميع يقول عودتي مستحيل، دكتور فو قال لا مستحيل.. شكراً لك.

كان الهداف السويدي البالغ من العمر 37 عاماً قد أصيب عندما كان يلعب في صفوف مانشستر يونايتد الإنجليزي، ووقتها تعرض للإصابة في الركبة أثناء مواجهة أندرلخت البلجيكي في إياب ربع نهائي الدوري الأوروبي بتاريخ أبريل عام 2017.

ووقعت الإصابة بعد التواء في ركبته أثناء محاولته القفز للفوز بالتحام هوائي من أجل الحصول على الكرة.

وغاب إبراهيموفيتش 212 يوماً عن الملاعب قبل أن يعود مع مانشستر يونايتد أمام نيوكاسل في شهر نوفمبر من العام نفسه، وبعدها غادر صفوف “الشياطين الحمر” في شهر مارس 2018  لينضم إلى لوس أنجليس جالاكسي.

وأثناء علاج إبراهيموفيتش بواسطة الفريق الطبي بقيادة الطبيب فريدي فو، ظهرت العديد من التقارير التي تؤكد أن ركبة النجم السويدي قوية للغاية لذا كان قادراً على العودة مجدداً إلى الملاعب.

سبورت 360- فرض الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” عقوبة الإيقاف مدى الحياة على سامسون سياسيا المدرب السابق لمنتخب نيجريا، بسبب إدانته في التلاعب بنتائج المباريات.

جاء في بيان الفيفا لإعلان العقوبة: الغرفة القضائية التابعة للجنة القيم المستقلة وجدت أن سياسيا أدين بسبب إقراره بتلقي رشى، فيما يتعلق بالتلاعب بنتائج مباريات وهو انتهاك لميثاق أخلاقيات فيفا.

وشارك سياسيا البالغ من العمر (51 عاماُ) في 51 مباراة كمهاجم ضمن منتخب نيجيريا، ثم تولى لاحقاً تدريب عدة منتخبات وطنية للشباب قبل أن يدرب المنتخب الأول في 2016.

وتعتبر هذه القضية هي الأحدث التي يكشف عنها ضمن التحقيقات التي يجريها “فيفا” منذ فترة طويلة بشأن أنشطة السنغافوري ويلسون راج بيرومال الذي وصفه الاتحاد الدولي للعبة بأنه “متلاعب معروف بنتائج المباريات” وهو ما اعترف به بيرومال أكثر من مرة.

وقال “فيفا” إنه فرض حظراً مدى الحياة على سياسيا، مما يعني عدم ممارسة أي أنشطة متعلقة بكرة القدم (إدارياً أو رياضياً أو أي أنشطة أخرى) على الصعيدين المحلي والدولي.

سبورت 360– الحارس الإسباني أدريان مثال لمقولة الشاعر ” ضاقت فلما استحكمت حلقاتها…. فرجت وكنت أظنها لا تفرج”، فهو من لاعب ظل بلا نادي يلعب له حتى الخامس من شهر أغسطس 2019، إلى بطل لكأس السوبر الأوروبي مع ليفربول الإنجليزي في 14 من الشهر نفسه، وكان هو حامي عرين الفريق على مدار الـ90 دقيقة ثم الشوطين الإضافيين وصولاً إلى ركلات الترجيح.

قصة شهدت تطورات سريعة جداً للحارس أدريان صاحب الـ32 عاماً، فهو بعد أن أنهى تعاقده مع فريق السابق وست هام يونايتد ظل بلا فريق ينضم له، حتى تلقى عرضاً من ليفربول الذي لم يقم بأي تعاقدات مكلفة هذا الصيف لأسباب مالية وفنية، لينضم للفريق في صفقة انتقال حر ليكون الحارس الثاني بعد البرازيلي أليسون بيكر، وبعد رحيل البلجيكي سيمون مينيوليه الذي انضم إلى نادي كلوب بروج في بلاده.

يوم 5 أغسطس 2019 أصبح أدريان لاعباً في ليفربول، وبعدها بـ4 أيام فقط وجد نفسه يشارك في أول مباراة بالدوري الإنجليزي أمام نوريتش سيتي بعد أن أصيب زميله أليسون في الشوط الأول، وهذه الإصابة سوف تجعله يغيب عدداً من المباريات.

حافظ أدريان على نظافة شباكه أمام نوريتش سيتي، ثم لعب كحارس أساسي أمام تشيلسي في مباراة السوبر الأوروبي، وتصدى لركلة الترجيح الخامسة التي سددها تامي أبراهام، ليفوز ليفربول بنتيجة (5-4).

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا