برعاية

«عموري» يبدد مخاوف الإصابة في الظهور الأول مع الجزيرة

«عموري» يبدد مخاوف الإصابة في الظهور الأول مع الجزيرة

تلقى الدولي عمر عبدالرحمن (عموري) تحية كبيرة من جمهور فريقه الجديد الذي احتشد في مدرجات استاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، لمشاهدته وهو يخطو أولى خطواته مع الجزيرة في المباراة التي جمعت «فخر أبوظبي» بضيفه الظفرة أول من أمس، وانتهت بفوزه أصحاب الأرض بهدفين نظيفين حصل بموجبهما الفريق على أول ثلاث نقاط في مشوار المنافسة في لقب دوري الخليج العربي لكرة القدم.

وشارك «عموري» الذي ظهر بالقميص رقم 21 في الدقيقة 74 بديلاً للاعب المحور عامر عبدالرحمن، واستطاع أن يغير من أداء الفريق ليتحول لهجومي بحت، إذ كانت الدقائق الـ21 التي شارك فيها كافية لأن يستعيد ذاكرة التألق بالتمريرات المميزة في الجزء الأخير لملعب الظفرة، وصنع بها عدداً من الفرص للتسجيل.

وبدد اللاعب الدولي المخاوف بشأن إصابة الرباط الصليبي التي كان قد تعرض لها في تجربته الاحترافية مع فريق الهلال السعودي قبل أن يتعافى بعد رحلة علاج طويلة استمرت عشرة شهور، وذلك من خلال ظهوره بلياقة بدنية جيدة، كما أكد «عموري» في تصريحات صحافية عقب نهاية المباراة أنه في كامل جاهزيته البدنية لخوض المباريات كاملة لكنه في الوقت نفسه لا يريد أن يتعجل.

وقال أفضل لاعب في آسيا عام 2016 والذي انتقل لصفوف الجزيرة الشهر الماضي قادماً من الهلال السعودي في صفقة انتقال حر: «بالنسبة لي أنا جاهز لخوض مباراة كاملة ولكنني لست متعجلاً، في الأول والأخير هذا القرار خاص بالمدرب الهولندي يورغن ستريبل، وفي حال طلب مني البداية كأساسي من أجل مصلحة الفريق فأنا جاهز بكل تأكيد وسأكون تحت رهن إشارته بكل تأكيد».

وتحسن شكل الأداء في صفوف الجزيرة بعد مشاركة «عموري» رفقة زميله خلفان مبارك كبديلين، إذ أصبح الفريق يعتمد على التمريرات من عمق الملعب بدلاً من الكرات العرضية والضربات الثابتة، واستطاع الفريق أن يسجل الهدف الثاني بعد جملة تكتيكية رائعة، لكن ذلك لم يكن مقنعاً بالنسبة لـ«عموري» الذي اعتبر أنهم كان عليهم الظهور بشكل أفضل مما تحقق.

وعن رأيه في تحقيق الفوز في استهلالية مشوارهم في المنافسة، قال عموري: «أبارك لزملائي اللاعبين ولكن كنا نتمنى أن نظهر بمستوى أفضل مما ظهرنا عليه، ولكن في بداية الدوري تكون المطالب هي الحصول على النقاط الثلاث، بالنسبة لنا فقد تحكمنا في مجريات المباراة وحصلنا على أكثر من فرصة، ولكن لم نستثمرها».

وتنتظر غالبية جماهير فريق الجزيرة من «عموري» اكتمال جاهزيته الفنية من أجل تشكيل ثنائي قوي مع المهاجم علي مبخوت على غرار ما كان بينهما في صفوف المنتخب الوطني خلال الفترة الماضية، وذلك في سبيل العودة مجدداً لمنصة التتويج التي غاب الفريق عنها في الفترة الماضية، خصوصاً أن الفريق ينافس الموسم الحالي في أكثر من جبهة من بينها كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال.

من جهته، أعرب مدرب فريق الجزيرة، الهولندي يورجن ستريبل عن سعادته بالفوز الذي وصفه بالمستحق على حساب الظفرة، متمنياً أن يواصل لاعبوه تقديم الأداء الجيد في المباريات المقبلة في جميع المنافسات، وقال في المؤتمر الصحافي عقب اللقاء: «لدي مجموعة كبيرة من اللاعبين الجيدين، أثق في قدراتهم التي يمتلكونها وهم لديهم الفرصة لإظهارها في المواجهات المقبلة».

الخبر بالكامل
رأيك يهمنا