Open the menu
برعاية
كل المباريات

«مجلس دبي» يُطلق البرنامج الرياضي لنزلاء المراكز العقابية

«مجلس دبي» يُطلق البرنامج الرياضي لنزلاء المراكز العقابية

أطلق مجلس دبي الرياضي النسخة الثالثة من البرنامج الرياضي لنزلاء المراكز العقابية والإصلاحية في دبي، بالتعاون مع الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي، والذي يأتي ضمن فعاليات مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية.

ويهدف البرنامج إلى توفير بيئة رياضية صحية للنزلاء داخل المراكز لممارسة الرياضة والنشاط البدني.

وعقد مجلس دبي الرياضي، أمس، مؤتمراً صحافياً، بحضور كل من أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب، ومدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، العميد علي الشمالي، كما حضر المؤتمر مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي، ناصر أمان آل رحمة، ونائب مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، العميد مروان عبدالكريم جلفار، ورئيس مؤسسة «أي سي ريبس للإدارة الرياضية»، ناصر التميمي.

وقال سعيد حارب إن «مجلس دبي الرياضي يرتبط بعلاقة قوية وتعاون استراتيجي تام مع شرطة دبي، فكلاهما حريص على دعم جهود نشر ممارسة الرياضة لمختلف فئات المجتمع لما لها من فوائد كبيرة على صحة وسعادة ممارسيها».

وأضاف: «نعتبر أن نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية من مختلف جنسياتهم جزء من المجتمع، يمكن أن تسهم الرياضة في دعم عملية تأهيلهم وعودتهم إلى المجتمع وهم يتمتعون بصحة وسعادة، ويكونون أفراداً نافعين لمجتمعهم».

وأكمل: «شهد العامان الماضيان عملاً مشتركاً بين المجلس وشرطة دبي بتأهيل مدربين من داخل المؤسسات العقابية والإصلاحية لتدريب النزلاء، كما حرصنا على تزويد هذه المؤسسات بالأجهزة الرياضية المناسبة التي تسهم في إسعاد النزلاء. وبعد النجاح الذي شهدته هذه التجربة يسر المجلس أن يواصل التعاون مع الشرطة في تنظيم البرنامج الرياضي للنزلاء، وتوفير كل السبل التي تشجع على ممارسة الرياضة لكل فئات المجتمع، كما حرصت لجنة المرأة والرياضة في المجلس على زيارة المؤسسات العقابية خلال الاحتفالات الوطنية بيوم المرأة، وهنأت النزيلات بيوم المرأة الإماراتية، كما كرّمت المقدم جميلة الزعابي، مدير إدارة سجن النساء، بهذه المناسبة».

من جانبه، توجه العميد علي محمد الشمالي بالشكر إلى مجلس دبي الرياضي على تعاونهم مع الإدارة العامة للمراكز العقابية والاصلاحية في دعم النشاط الرياضي في هذه المراكز من خلال البرنامج الرياضي للنزلاء الذي يقام تحت مظلة مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية، الذي يشمل إقامة دورات رياضية للنزلاء على مدار العام، والتي بدأت بإعداد دورة لحكام كرة سلة وتلتها دورة إعداد مدربي لياقة بدنية للنزلاء ومدربي يوغا التي تهدف إلى إيجاد بيئة رياضية سليمة داخل هذه المراكز، وقال: «يعد هذا البرنامج من المبادرات المتميزة، كونه الأول من نوعه في العالم، حيث يتمكن النزلاء المتدربون من إدارة حصص تدريب في اللياقة البدنية واليوغا وكرة السلة للنزلاء داخل هذه المراكز، بالإضافة إلى أنه يؤهل النزيل للاندماج بالمجتمع عقب خروجه من المركز لتؤهله للعمل في صالات اللياقة البدنية ومراكز التدريب لمختلف الرياضات، كما أن الأجهزة الرياضية التي قدمها المجلس إلى المراكز ستشجع النزلاء كثيراً في التدريب وتحفزهم على ممارسة الرياضة والنشاط البدني».

من جانبه، أكد ناصر التميمي، أن «مؤسسة أي سي ريبس للإدارة الرياضية، حريصة على المساهمة في هذه المبادرة الرائدة انطلاقاً من دورنا في تنمية المجتمع وفي إطار المسؤولية المجتمعية».

وأوضح: «سيحصل النزلاء المشمولون بالبرنامج على شهادات معترف بها دولياً تمكنهم من العمل بها رسمياً، سواء داخل الدولة أو خارجها، وهذا أمر لا يحدث في أي دولة بالعالم، إذ تم منح 20 نزيلاً و20 نزيلة شهادات تدريب معتمدة، كما سيتم إلحاقهم في شهر أكتوبر المقبل بدورات أكثر تخصصية للحصول على رخصة أعلى تفتح أمامهم الفرصة للعمل في مجالات أكثر تخصصاً».

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا