برعاية

نهائي مثير.. نادال يهزم ميدفيديف ويحصد لقب أمريكا المفتوحة للتنس

نهائي مثير.. نادال يهزم ميدفيديف ويحصد لقب أمريكا المفتوحة للتنس

فاز الإسباني رافائيل نادال بصعوبة على الروسي دانييل ميدفيديف، في نهائي مثير، ليحصد لقبه الرابع في بطولة أمريكا المفتوحة للتنس. 

وتوج نادال باللقب بعد تغلبه على منافسه بنتيجة 7-5 و6-3 و5-7 و4-6 و6-4.

وأصبح نادال على بعد لقب واحد من معادلة رقم غريمه السويسري روجر فيدرر القياسي في البطولات الأربع الكبرى.

وفرض نادال، ملك الملاعب الرملية، هيمنته على ملاعب فلاشينج ميدوز الصلبة في نيويورك على مدار الأسبوعين الماضيين، لكنه كان بحاجة إلى استخراج كل ما لديه للفوز على منافسه الروسي ليرفع رصيده إلى 19 لقبا في البطولات الأربع الكبرى.

وأصبح اللاعب الأعسر البالغ عمره 33 عاما ثاني أكبر لاعب يحرز اللقب في أمريكا المفتوحة في عصر الاحتراف، منذ الأسترالي كين روزوول الذي كان بعمر 35 عاما عندما نال اللقب في 1970.

وفي الوقت الذي نالت فيه 4 لاعبات مختلفات ألقاب البطولات الأربع الكبرى لهذا الموسم، واصل نادال وفيدرر ونوفاك ديوكوفيتش سيطرتهم في منافسات الرجال بعدما حصد "الثلاثي الكبير" آخر 12 لقبا بارزا.

وبدت الأمور مهيأة لنهاية سهلة لأسبوعين على ملاعب فلاشينج ميدوز الصعبة، عندما تقدم نادال بمجموعتين وكسر إرسال منافسه، لكن المباراة امتدت إلى نحو 5 ساعات مثيرة، عندما انتفض ميدفيديف ليترك نظيره الإسباني في حالة ذهول وسط ضجيج الجماهير باستاد آرثر آش.

ومنذ 1949 لم يستطع أي لاعب العودة من تأخره بمجموعتين ليفوز في نهائي أمريكا المفتوحة، لكن اللاعب الروسي طويل القامة، الذي شجعته الجماهير بعدما أطلقت صيحات الاستهجان ضده بدون رحمة في وقت سابق، كان قريبا من تحقيق ذلك بعد أداء مذهل.

وبدا أن ميدفيديف سيوجه الضربة القاضية، لكن نادال أظهر مرة أخرى لماذا هو أفضل مقاتل في التنس، واستعاد رباطة جأشه ليشق طريقه نحو اللقب 19 في البطولات الأربع الكبرى.

وحبس الأداء في آخر 3 مجموعات الأنفاس، وسط سلاسل تبادل الضربات الطويلة، مع رفض كل لاعب التفريط في أي نقطة بدون قتال.

وبعد مشاهدته إدراك ميدفيديف التعادل بضربة خلفية مذهلة ليحسم المجموعة الرابعة، نجح نادال المهزوز أخيرا في استعادة تركيزه في المجموعة الخامسة وكسر إرسال منافسه مبكرا ليتقدم 3-2.

وظهرت الغريزة القاتلة التي جعلت نادال أحد المتربعين على عرش التنس لنحو عقدين من الزمن، إذ حافظ على إرساله وكسر إرسال منافسه مرة أخرى ليتقدم 5-2.

لكن الإثارة لم تنته بعد، حيث رفض ميدفيديف الاستسلام، وكسر إرسال نادال، وحافظ على إرساله ليقلص الفارق إلى 5-4 لتعود آمال اللاعب الروسي في حصد لقبه الأول في البطولات الأربع الكبرى، بانتصاره الأول في مسيرته في 5 مجموعات.

الخبر بالكامل
رأيك يهمنا