برعاية

البريكان يقود النصر لنقاط الفتح... والشباب يتعادل مع الفيصلي

البريكان يقود النصر لنقاط الفتح... والشباب يتعادل مع الفيصلي

قاد فراس البريكان مهاجم النصر فريقه لاستعادة صدارة الترتيب بعد تغلبهم على مستضيفهم الفتح بهدف دون رد، وارتفع رصيد النصر إلى 6 نقاط، وظل الفتح دون أي نقطة، واتفق الشباب وضيفه الفيصلي على التعادل السلبي، وارتفع رصيد أصحاب الأرض إلى 4 نقاط، بينما وصل الضيوف إلى النقطة الثانية، وخطف أبها انتصاراً مثيراً من الوحدة 2 - 1. سجل هدفي أبها مهدي تهارات وعمار النجار، وللوحدة أبتويا، وجيّر أبها أول 3 نقاط وظل الوحدة دون أي نقطة.

إلى ذلك، يسعى الهلال لاستعادة صدارة الترتيب على حساب مستضيفه الرائد في ختام الجولة الثانية من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بينما يأمل الأهلي في تحقيق انتصاره الأول بعد تعثره بالتعادل في المباراة الافتتاحية عندما يحل ضيفاً على الاتفاق الباحث عن مواصلة الانتصارات.

ويدخل الهلال مواجهة هذا المساء بعد الانتصار العريض على أبها في الجولة الافتتاحية، ورغم الرباعية الهلالية فإن الروماني رزافان المدير الفني للفريق لم يكن راضياً عن أداء اللاعبين والأخطاء الدفاعية التي تكررت في اللقاء، ومن المرجح أن يُحدث عدداً من التغييرات في لقاء هذا المساء، خصوصاً في المناطق الخلفية بعد ولوج مرمى عبد الله المعيوف هدفين من أبها الصاعد حديثاً لدوري الأضواء، واتضح الخلل الدفاعي بعد غياب محمد البريك الظهير الأيمن، وهو ما أربك حسابات الروماني رزافان.

ومن المرجح أن يبدأ مواجهة الليلة بعبد الله المعيوف في حراسة المرمى، وعلي البليهي والكوري الجنوبي هيون سو، وأمير كردي سيعوض غياب البريك في الجهة اليمنى، بينما سيوجد ياسر الشهراني على الطرف الدفاعي الأيسر، كما أن غياب عبد الله عطيف لاعب محور الارتكاز سيكون تأثيره واضحاً على خط المنتصف، وسيعوض سلمان الفرج غيابه، بيد أن الأخير لا يمتلك القدرة على تطبيق الأدوار الدفاعية التي يمتاز بها عطيف، وسيوجد بجانب الفرج محمد كنو، وعلى الأطراف الهجومية سالم الدوسري وكارليو، وسيتولى الإيطالي جوفينكو مهمة صناعة اللعب، وسيبقى الفرنسي غوميز وحيداً في خط المقدمة.

ويمتلك الهلاليون أوراقاً رابحة على مقاعد البدلاء لا تقل قيمتهم الفنية عن اللاعب الأساسي، بوجود البرازيلي إدواردو والسوري عمر خربين، وهتان باهبري، هذا الثلاثي يمكن الاعتماد عليه بقلب موازين المباراة متى ما دعت الحاجة، بالإضافة إلى الأسماء الشابة الأخرى في دكة البدلاء، ولن يرضى الهلاليون بأقل من العلامة الكاملة للعودة مجدداً لصدارة الترتيب وعدم الابتعاد عن المنافسة.

وفي الجهة الأخرى، يأمل أصحاب الأرض بإيقاف زحف الهلال وتعويض خسارتهم في الجولة الافتتاحية من الاتحاد بثلاثية، ولم يوفق البلجيكي بيسنك هاسي مدرب الرائد في اختيار العناصر الدفاعية في المباراة الماضية، وهو ما تسبب في تكرار الأخطاء أمام مرمى الجزائري عز الدين دوخه الذي استقبل 3 أهداف على مدار شوطي اللقاء، ويمتلك أصحاب الأرض أسماء مميزة في جميع المراكز، خصوصاً الموجودين على قائمة البدلاء، يتقدمهم السوري جهاد الحسين صاحب الخبرة الطويلة في الملاعب السعودية، بالإضافة إلى تعاقدهم مع الدولي الكولومبي بالوميكي ومن المتوقع أن يوجد في مواجهة هذا المساء بصفة أساسية.

الخبر بالكامل
رأيك يهمنا