Open the menu
برعاية
كل المباريات

لجنة الحكام تراجع أخطاء مباراة التعاون والحزم

لجنة الحكام تراجع أخطاء مباراة التعاون والحزم

ينتظر أن تقوم لجنة الحكام الرئيسية بالاتحاد السعودي لكرة القدم بمساءلة الحكم البرتغالي لويس جودينهو الذي قاد مباراة التعاون والحزم التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1 - 1 ضمن الجولة الأولى لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين والتي أقيمت على استاد مدينة الملك عبد الله الرياضية ببريدة، في حال دوّن مقيم المباراة في تقريره حادثة الطرد التي تعرض لها لاعب فريق الحزم مسعود بخيت في الدقيقة 62 التي على أثرها احتج لاعبو نادي الحزم على قرار الحكم وطالبوا الحكم بمراجعة تقنية الفيديو للتأكد من قراره، حيث يرون أنها ضربة جزاء، إلا أن الحكم رفض متابعة تقنية الفيديو وأصر على قراره.

ويتوقع أن ترسل لجنة الحكام مقطع فيديو عن حالة الطرد عن طريق الإيميل للحكم للتعليق على قراره، وكانت لجنة الحكام الرئيسية بالاتحاد السعودي لكرة القدم منحت الصلاحية للمقيمين السعوديين الذين يشرفون على مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للأندية المحترفة لتدوين ملاحظاتهم على الحكام الأجانب والتواصل معهم في حال وجود أخطاء تحكيمية من خلال تقرير يتم رفعه للجنة الحكام. كما يحق للمقيم خلال استراحة ما بين الشوطين مناقشة الحكم لأي حالة يرى أنها تستدعي المناقشة.

من ناحيته، كشف عبد الله المقحم رئيس نادي الحزم عن عزم إدارته عدم التنازل عن الظلم الذي تعرض له الفريق في مواجهته أمام التعاون جراء الأخطاء التحكيمية التي صاحبت مواجهة الفريقين ضمن الجولة الأولى لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وتحديداً بعد الطرد الذي حصل عليه لاعب الفريق مسعود بخيت في الدقيقة 62 من قبل الحكم البرتغالي لويس جودينهو «الذي أشهر البطاقة الحمراء من دون وجه حق»، على حد قوله، منوهاً بأن الحكم لم يتعامل مع الحالة بالشكل المطلوب بعد أن رفض مشاهدة اللقطة عبر تقنية الفيديو التي قال عنها إنها كانت تفترض أن تحتسب ضربة جزاء لصالح فريقه.

وقال المقحم في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إن محاولات قائد الفريق بعودة الحكم لتقنية «الفار» لم تفلح، متسائلاً: «هل هذا بالفعل من حكام أوروبا؟ ولنفرض أن الحكم أخطأ فأين مسؤولو تقنية الفيديو؟ لماذا لم يتحدثوا مع الحكم لمشاهدة الحالة؟ وفي حال أنهم طلبوا منه ورفض فهذه مصيبة، وإذا كانوا لم يطلبوا منه فالمصيبة أعظم».

وأضاف: «ما شاهدناه في المباراة أعتبره أخطاء تحكيمية بدائية ويمكن وصفها بالكارثية، فهل يعقل أن تتحول ضربة جزاء لمصلحة فريقي إلى خطأ ضدي وطرد لاعب الفريق؟ ولو الحكم اتجه إلى تقنية الفار وشاهد اللقطة ربما أنا كمسؤول أقتنع ولا يراودني أي شك». وتابع رئيس نادي الحزم: «أغلقنا ملف مباراة التعاون ولدينا مباراة مهمة أمام فريق الفيحاء في المجمعة، وعلينا التحضير والتجهيز لها بشكل جيد وأنا واثق كل الثقة بالإمكانات والمستوى الذي قدمه اللاعبون، وكبداية تعتبر جيدة، ونطمح أن يقدم الفريق المستوى المأمول خلال المباريات المقبلة التي تتطلب جهداً وعملاً مضاعفين من الجميع».

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا