Open the menu
برعاية

نجم تونس يبحث عن النهاية السعيدة للتخلص من الشعور بالندم

نجم تونس يبحث عن النهاية السعيدة للتخلص من الشعور بالندم

يحلم فرجاني ساسي لاعب وسط منتخب تونس ونادي الزمالك المصري بالنهاية السعيدة مع نسور قرطاج في بطولة كأس أمم أفريقيا التي تستضيفها مصر حتى 19 يوليو/تموز الجاري.

وتلعب تونس أمام نيجيريا يوم الأربعاء باستاد السلام في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بالبطولة القارية.

وسلط موقع الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الضوء على مشاركة ساسي مع تونس في النسخة الحالية من كأس الأمم، مشيرا إلى أن نجم الزمالك ربما يكون وراء اللحظة التي كسرت قلوب محبي نسور قرطاح بإضاعته ركلة جزاء أمام السنغال في نصف النهائي، إلا أنه لا يزال أحد أفضل لاعبي تونس في المشوار الذي شهد وصولهم نصف النهائي للمرة الأولى منذ تتويجهم باللقب على ملعبهم في نسخة عام 2004. 

وأضاف الموقع أن ساسي الذي سجل ركلة الترجيح الحاسمة في مرمى غانا بالدور ثمن النهائي، وافتتح التسجيل في مرمى مدغشقر بالدور ربع النهائي، كان منتظرا أن يقوم بالمثل حين وضع الكرة على نقطة الجزاء قبل 15 دقيقة من نهاية مباراة نصف النهائي، لكن ألفريد جوميز حارس السنغال قرأ ما في ذهنه جيدا ليحرمه من منح تونس الأسبقية، والسنغال نفسها أهدرت ركلة جزاء ثم سجلت بالوقت الإضافي لتبلغ النهائي وترسل تونس لمباراة المركز الثالث والرابع أمام نيجيريا. 

وبدأ ساسي الذي يشارك في كأس الأمم الأفريقية للمرة الثالثة بعد نسختي عام 2015 و2017 مشواره في النسخة الحالية من مقاعد الاحتياط بعدما تعافى من إصابة أبعدته لقرابة الشهرين.

ولقد لعب نجم تونس 22 دقيقة فقط أمام أنجولا في دور المجموعات، قبل أن يلعب 120 دقيقة كاملة في الفوز بثمن النهائي على غانا، وسجل ركلة الترجيح الحاسمة في المباراة، كما لعب أيضا لمدة 83 دقيقة أمام مدغشقر في ربع النهائي وسجل أول هدف له في البطولة متوجا أداءه بجائزة رجل المباراة.

وأمام السنغال لعب 105 دقائق قبل أن يخرج مستبدلا في بداية الشوط الإضافي الثاني قبل فشل فريقه في التأهل للنهائي.

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا