Open the menu
برعاية
كل المباريات

بعد 8 سنوات.. المكسيك والولايات المتحدة في نهائي الكأس الذهبية

بعد 8 سنوات.. المكسيك والولايات المتحدة في نهائي الكأس الذهبية

صحت التوقعات وسيتواجه منتخبا المكسيك والولايات المتحدة مجدداً في نهائي النسخة الـ15 من بطولة الكأس الذهبية الذي ستقام الأحد بمدينة شيكاغو الأمريكية.

وسيكون النهائي بين الولايات المتحدة والمكسيك هو السادس بينهما في التاريخ، علماً بأن "التري" يتفوق بواقع 4 انتصارات مقابل خسارة واحدة.

وكانت آخر مواجهة بين المنتخبين على اللقب الأهم في اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم (كونكاكاف) في 2011 وانتهى بفوز المكسيك التي تجرعت طعم الهزيمة أمام الولايات المتحدة في نهائي الكأس الذهبية مرة واحدة فقط خلال 2007 بنتيجة (2-1).

وستخوض المكسيك بهذا الشكل تاسع نهائي لها في الكأس الذهبية، وتبحث عن التتويج باللقب للمرة الثامنة في تاريخها يوم الأحد على ملعب سولدر فيلد في شيكاغو.

ولم يكن المنتخب المكسيكي مقنعاً حتى الآن بطريقة لعبه، لكنه تمكن من الفوز والتقدم رغم الأداء الضعيف أمام كوستاريكا في ربع النهائي وهايتي في نصف النهائي.

وتمكنت المكسيك من الفوز أمام كوستاريكا بشق الأنفس على ملعب "إن أر جي" في مدينة هيوستن الأمريكية بفضل ركلات الترجيح بنتيجة (5-4) في ظل تألق حارس المرمى جييرمو أوتشوا، ما جاء بعد التعادل (1-1) في الوقتين الأصلي والإضافي.

ولم يتألق منتخب "التري" أيضاً أمام هايتي، حيث حجز تذكرة العبور إلى الدور النهائي للبطولة بفضل تسجيل هدف نظيف من ركلة جزاء في الوقت المحتسب إضافي سجلها راؤول خيمينيز، وذلك على ملعب ستات فارم ستاديوم، في أريزونا، أمام 61 ألف متفرج.

ومن المرتقب أن يعود أيضا خيمينيز، الذي سجل بالفعل خمسة أهداف ويحتل المركز الثاني في قائمة هدافي البطولة، مرة أخرى ليقود خط هجوم منتخب المكسيك أمام "العم سام".

ويدرك المدير الفني للمكسيك الأرجنتيني خيراردو "تاتا" مارتينو، الذي لم يستطع قيادة "التري" أمام هايتي جراء معاقبته بعدم المشاركة لمباراة واحدة بعد حصوله على بطاقتين صفرويتين، أنه لم يستدع أفضل لاعبين لدى المكسيك لخوض البطولة، وبالتالي لا يستطيع فريقه تقديم أداء أفضل.

لكنه يعلم أيضاً أن مباراة الأحد ستكون ذات أهمية حيوية كي يحصل مشروعه الجديد على جرعة كبيرة من الثقة أثناء الاستعداد للتأهل لمونديال قطر لعام 2022.

وبالنسبة للاعبين المكسيكيين، خاصة القدامى؛ أوتشوا ولاعب الوسط أندريس جواردادو، فإن المواجهة الجديدة أمام الولايات المتحدة، حاملة اللقب، تمنحهم فرصة مزدوجة من أجل استعادة هيمنة "التري" على بطولة الكونكاكاف والانتقام للهزيمة الوحيدة التي تعرضوا لها في 2007.

وعلى الجانب الآخر، لم تقدم الولايات المتحدة، التي توجد حاليا أيضا في مستهل مشروع جديد مع المدرب جريغ بيرهالتر، أفضل ما لديها، حتى في مباراة نصف النهائي أمام جامايكا، التي انتهت بفوز فريق "العم سام" بنتيجة (3-1) لتكرر بذلك ما حدث في نهائي 2017 والذي انتهى لصالحه أيضاً (2-1).

ويعود الفضل في الفوز أمام جامايكا في الدور السابق إلى الشابين؛ كريستيان بوليسيتش، النجم الجديد في صفوف تشيلسي الإنجليزي بتوقيعه على هدفين (ق52) و(ق87)، وزميله ويستون مكيني، لاعب شالكه الألماني، الذي افتتح التسجيل (ق9).

ورغم أن بيرهالتر راهن في هذه البطولة على عناصر تلعب في الدوري الأمريكي لكرة القدم، إلا أن المنقذين الرائعين للفريق كانوا من المحترفين بالخارج خاصة بوليسيتش وماكيني.

ويصل الفريقان، دون تجرع أي هزيمة خلال النسخة الحالية، إلى المباراة النهائية، الحادية عشر بالنسبة للفريق الأمريكي، الذي يحمل في جعبته ستة ألقاب.

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا