Open the menu
برعاية
كل المباريات

خمسة لاعبين ما كان على بايرن ميونيخ التخلي عنهم أبدا!

خمسة لاعبين ما كان على بايرن ميونيخ التخلي عنهم أبدا!

يعيد بايرن ميونيخ حاليا ترتيب صفوفه بالبحث عن صفقات جديدة يجدد بها دماء الفريق بعد أن بدأ حرسه القديم يودع النادي واحدا واحدا. وعادة ما تكون صفقات هذا النادي محكمة الإعداد والتنفيذ، لكن هناك من قرارات أخطأ فيها وكلفته غاليا.

في صيف 2007 انتقل الدولي الألماني توني كروس البالغ من العمر حاليا 29 عاما من نادي غرايفسفيلد إلى نادي بايرن ميونيخ ليلعب في صفوف فريق اليافعين دون سن 19 عاما. واصل رحلته مع البافاري حتى مونديال البرازيل 2014 والذي فاز فيه مع منتخب بلاده ببطولة العالم، بعدها قرركروس الرحيل إلى "بيرنابيو"، وهناك تحول "المايسترو" إلى واحد من أفضل لاعبي وسط الميدان في العالم. كما أنه فاز مع الملكي بأربعة ألقاب لبطولة دوري الأبطال.

واتضح فيما بعد أن العلاقة بينه وبين بايرن لم تكن جيدة، والدليل ما كشف عنه نجم الريال في الفيلم الوثائقي الذي أنتج أخيرا حول مسيرته الكرية، متحدثا عن إدارة النادي التي كانت دائما تشيد بمستواه، لكنها في الوقت ذاته لم تكن مستعدة لرفع أجره، ليقرر في الأخير الرحيل.

انتظر قائد المنتخب الألماني السابق ميشائيل بلاك إلى غاية نهائية عقده مع بايرن للرحيل إلى تشيلسي الانجليزي في عام 2006. وكانت ضربة موجعة جدا للبافاري آنذاك أن يرى قائده يرحل عن صفوفه. بلاك فاز بعد ذلك مع فريقه الجديد بلقب الدوري الانجليزي، وبايرن تعاقد مع الثنائي فرانك ريبري وآريين روبن. ومنذ ذلك الحين باتت قوته الضاربة تنطلق من الجناحين.

وقبل إنهاء مسيرته عاد بلاك إلى البوندسليغا لكن ليس إلى البافاري وإنما إلى باير ليفركوزن حيث لعب بقميصه لثلاث سنوات (1999-2002) وكانت انطلاقته الحقيقية التي فتحت له باب النجومية في عالم الساحرة المستديرة.

المدافع الصلب الذي ولد وتربى في ولاية بافاريا جنوب ألمانيا، مسيرته في عالم كرة القدم كانت مع البايرن. وبعد الفريق الرديف تحول إلى اللعب مع الفريق الأول، لكنه لم يحصل على فرصته. فكان لا بد من الرحيل أولا عبر الإعارة إلى بروسيا دورتموند الذي قرر في نهاية المطاف الاحتفاظ به في عام 2009 مقابل نحو أربعة ملايين. وبعد أن فاز مع الأصفر والأسود بلقب البطولة المحلية مرتين، قرر بايرن إعادته إلى صفوفه فدفع لأجل ذلك خمسة  أضعاف المبلغ الأول تقريبا (35 مليون يورو).

ولأن التاريخ يعيد نفسه أحيانا، واجه هوملز ذات السناريو بعد عشر سنوات: بعد أن تأكد من فقدان مكانه أساسيا، عاد مرة أخرى إلى دورتموند،   مقابل نحو عشرين مليون يورو، ولحسن حظ بايرن أنه استعاد المبلغ الذي دفعه إلى دورتموند أول مرة.

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا