برعاية

حشر آل مكتوم يعتمد أجندة «تنس الإمارات» لموسم 2019-2020

حشر آل مكتوم يعتمد أجندة «تنس الإمارات» لموسم 2019-2020

اعتمد الشيخ حشر آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة اتحاد الإمارات للتنس، أجندة الموسم الرياضي المقبل 2019-2020، التي يأتي في واجهتها استمرار الجهود التطويرية للعبة ودعمها بشكل مباشر، بما يسهم في تطوير المردود العام لرياضة التنس في الدولة، وتعزيز الجهود التنظيمية لتأكيد النجاح الذي تحقق خلال استضافة الإمارات لأول مرة بطولة آسيا تحت أعمار 14 سنة، بجانب تحقيق نتائج مبشرة في الجانب التنافسي.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الإدارة الذي انعقد برئاسة الشيخ حشر آل مكتوم، وبحضور أعضاء مجلس الإدارة لمناقشة أهم المحطات التي شهدها الموسم الماضي، وتسليط الضوء عل المكاسب المتحققة من أجل تعزيزها نحو مواسم مقبلة أفضل.

واستعرض الشيخ حشر آل مكتوم وأعضاء مجلس الإدارة عدداً من الجوانب المهمة التي يتطلع الاتحاد إلى تنفيذها خلال الموسم المقبل، أبرزها في جانب تطوير عمل الأكاديميات، ورفع عددها والعمل على زج اللاعبين المواطنين فيها وتطوير المردود العام للمنتخبات، وأثنى على جهود لجنة المسابقات التي نظمت في الموسم الماضي 179 بطولة على المستوى المحلي، بزيادة 47 بطولة جديدة في مختلف الأعمار والفئات، منها 148 في دبي وتسع بطولات دولية في كلٍّ من: أبوظبي ودبي والفجيرة، وحققت جميعها العلامة الكاملة للنجاح بشهادة الاتحادين الآسيوي والدولي.

كما اعتمد مجلس الإدارة التوجهات التي تقدم بها نائب رئيس الاتحاد، أحمد عبدالملك أهلي، بصفته رئيس لجنة التطوير، والتي ركزت على اختيار ثلاثة مراكز في كلٍّ من: أبوظبي ودبي والشارقة، وآخر في الفجيرة ومد يد التعاون معها من أجل تبني برنامج داعم لاستكشاف اللاعبين المواطنين الموهوبين، وزجهم في المشروعات التطويرية بالتعاون مع الاتحاد الدولي للتنس، وتعزيز تنظيم دوري الفرق بعد النتائج والمكاسب الثمينة التي حققها في الموسم الفائت، كما اعتمد الاجتماع تنظيم معسكر خارجي لمنتخب الرجال في الأردن، تمهيداً للمشاركة في بطولة كأس ديفيز قبل انطلاق المنافسات، مراعياً الظروف التدريبية للاعبين، كما تم التطرق إلى عدد البطولات الدولية التي سيتم تنظيمها في الموسم المقبل، والعمل عل دعم مشاركة اللاعبين المواطنين فيها، إضافة إلى البطولات المحلية والتصنيفية والعمل على زيادة عددها بشكل تصاعدي، وبما يسهم بتطوير أفضل للتنس في الإمارات.

من جانبه، أثنى نائب رئيس اتحاد الإمارات للتنس، أحمد عبدالملك أهلي، على روح الفريق الواحد التي ميزت عمل مجلس الإدارة وأسرة تنس الإمارات بشكل كامل، ما مهد ليكون الموسم الفائت الأفضل والأكثر إنجازاً، وشهد نقلة نوعية في جميع الجوانب، ومثنياً على التعاون المشترك والفعال مع نادي النصر لينجرلاند، مقدماً الشكر لإدارته للدور الفاعل خلال استضافته للبطولات. واعتبر أحمد عبدالملك أهلي الدور التنظيمي والفني المميز، الذي أدته أسرة تنس الإمارات في الأولمبياد الخاص، الذي أقيم في العاصمة أبوظبي بالنقطة المضيئة في سجل الاتحاد، لما أسهم به في نجاح الإمارات العالمي.

الخبر بالكامل
رأيك يهمنا