Open the menu
برعاية

أونيل هيرنانديز: أحلم باللعب لمنتخب كوبا ولو من دون مقابل

أونيل هيرنانديز: أحلم باللعب لمنتخب كوبا ولو من دون مقابل

لا يتذكّر اللاعب أونيل هيرنانديز أنه لمس الكرة ولو لمرة واحدة طيلة السنوات الست الأولى من عمره، فكثيراً ما أقدم هو وأصدقاؤه عندما كان يعيش بمدينة موران بوسط كوبا على سرقة الفاكهة من الأشجار، واللعب بقطع الرخام في الشارع، لكن لحظات السعادة الحقيقية بالنسبة له هي تلك التي كان يمعن فيها النظر إلى السماء محدقاً في الطيور، وكانت أغلى أمانيه أن يقتنى قفصاً صغيراً يضمّ بعضها.

وعن تلك المرحلة من عمره، يقول هيرنانديز: «لقد أحضر لي عمي عشرة طيور، وكنا نطلقها في حديقة البيت خلال ساعات النهار وكانت تعود إلى أعشاشها مع حلول المساء. في الحقيقة لا يملك الناس في كوبا كثيراً من هذه الطيور، وكنت أحد القلائل الذين يمتلكونها، وهكذا كانت فترة شبابي».

لكن أخيراً بات لكوبا نوع من عصافير الكناري المغردة حول العالم. فقد أصبح فرنانديز عضواً مميزاً في فريق نوريتش سيتي بقيادة الألماني دانيل فاراك الذي اعتلى جدول مسابقة دوري الدرجة الأولى وبدا قاب قوسين أو أدنى من الترقي للدوري الممتاز الإنجليزي، رغم عدم توقع الغالبية العظمى حدوث ذلك في أغسطس (آب) الماضي. فقد كان أداؤه في مركز الجناح عاملاً حاسماً في نتائج الفريق، ومن المتوقَّع أن يكون أول لاعب كوبي المولد يظهر في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي هذا الإطار، يقول هيرنانديز: «من المدهش أن ترى هذا الكمّ من الرسائل التي تصل إليّ من الناس كل يوم. تصلني عبر (إنستغرام) و(فيسبوك) من أبناء جالية الكوبية في الولايات المتحدة وفي غيرها من دول العالم ليعبروا من خلالها عن سعادتهم وفخرهم بي. ما يحدث أمر لا يُصدَّق».

لكن كل هذا لم يكن ليحدث لو لم يغادر الطفل هيرنانديز إلى ألمانيا بعد أن قضى فترة طفولة لم يحظَ خلالها بأي رعاية تُذكر. فخلال الفترة ما بين عامي 1961 – 2016 لم يكن مسموحاً للاعبي كرة القدم في كوبا بتوقيع عقد احتراف كامل، وهو القانون الذي منع فيديل كاسترو بمقتضاه احتراف الرياضة. لكن ذلك لم يمنع العشرات من الانشقاق والهرب إلى الولايات المتحدة، لكن في حالة هيرنانديز، كان التغيير في ظروف العائلة هو ما دفع الأمور للسير في اتجاه مختلف.

وعن وصوله إلى ألمانيا للعيش برفقه والدته يانسي وزوجها الألماني إيوالد، قال هيرنانديز: «لقد بدأت حياتي في ألمانيا»، ولم يكن قد رأي والدته طيلة عامين ولم يكن يعلم ما يجرى عندما اصطحبته جدته هو وشقيقته الأكبر إلى المطار بكوبا للتوجه إلى ألمانيا. ولكي تجعله يكف عن البكاء، زعمت جدته أنها ستشتري له السيارة الكبيرة التي سيستقلها إلى المطار، وبعد ذلك بوقت قصير أقلعت بهم الطائرة متوجهة إلى ألمانيا.

كان زوج أمه إيوالد مدرباً لفريق «توس وستفاليا نانكريتشن» الذي يبعد مسافة قصيرة عن بيتهم بمدينة «غترسلوه»، واعتقد أن كرة القدم قد تكون السبيل الوحيدة لجعل الطفل الصغير يندمج مع مجتمعه الجديد. قال: «لقد جعلني ألعب كرة القدم وتولي تدريبي وفعل كل شيء من أجلي ودعمني. لقد رأى فيَّ شيئاً، وكان الأمر مدهشاً، فهو في النهاية زوج أمي، ولم يكن مُطالَباً ببذل كل هذا الجهد معي، ولذلك أشعر بالامتنان كثيراً له. لولا وجوده ما كان لي أن أصل لما وصلت إليه اليوم. ربما كانت بقيت في كوبا ألعب مع الطيور».

لم يكن الفتي الصغير يدرك حتى بلوغه سن الرابعة عشرة أن كرة القدم يمكن أن تكون مهنته المقبلة إلى أن التحق بنادي «أرمينيا بيفيلد»، ويقول هيرنانديز: «حينها قلت لنفسي: شيء ما هنا يمكن أن يغير حياتك، يمكن أن تصبح لاعب كرة قدم». وكان أول مباراة خاضها في سن السابعة عشرة تحت قيادة المدرب كريستيان زيغ.

بعد ذلك انضم هيرنانديز إلى فريق فيردر بريمن تحت 23 عاماً، قبل أن ينتقل إلى رديف (بدلاء) فريق فولفسبرغ، لكن هيرنانديز شعر بأنه سيعيش حالة ركود في هذا المكان فانتقل إلى فريق «إنتراخت براونشويغ» الذي كان قاب قوسين أو أدني من الصعود إلى دوري الدرجة الأولى (البوندسليغا) الألماني موسم 2016 - 2017 وبحلول يناير (كانون الثاني) التالي كان مستواه كفيلاً بإقناع المدرب فاراك في ضمه إلى نوريتش الإنجليزي معتمداً على معرفته به خلال عمل الأخير لمدة ست سنوات في تدريب فريق «إس في لابستاد» الذي يبعد عن بيت هيرنانديز مسافة 10 أميال.

يتذكر هيرنانديز تلك الفترة قائلاً: «كان يعرفني جيداً بالفعل، وكان يقول لي: أنت جيد في هذا، أنت رائع في ذاك، أنا سعيد أنك أتيت إلى هنا. كان يعرف الكثير عني، وكانت أتعجب كيف عرف كل ذلك؟».

يعشق هيرنانديز اللعب لفريق نوريتش ويقول: «أشعر أن فاراك قد غير فلسفتي في كرة القدم وجعلني أفضل بنسبة 100 في المائة»، ويعتقد هيرنانديز أنه بالإضافة إلى السرعة واللياقة البدينة التي يتطلبها اللعب في ألمانيا، فإن جذوره الكوبية قد جلبت له «الإيقاع». اللافت أن الجناح الكوبي سجل ستة أهداف حتى الآن، وفي المباراة الأخيرة أمام فريق أبسويتش الشهر الماضي قدم اللاعب أداءً بطولياً.

من ضمن الأشياء التي يمكن لهيرنانديز أن يحلم بها اللعب لمنتخب كوبا. فقد تلقي دعوة للانضمام إلى منتخب الشباب الألماني تحت 18 عاماً عام 2010، لكنه يحمل جواز سفر كوبياً.

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا