Open the menu
برعاية

بالأرقام.. الشارقة الأقرب إلى الفوز بالدوري

بالأرقام.. الشارقة الأقرب إلى الفوز بالدوري

اقترب فريق الشارقة كثيراً من التتويج بلقب الدوري، بعدما حافظ على الفارق مع أقرب منافسيه العين بثماني نقاط كاملة، مع وجود ثماني جولات متبقية، ولكن الارقام والمباريات المتبقية للفرق الأربعة المتنافسة، تثبت أن «الملك» هو الأقرب للتتويج باللقب إذا سار على الطريق والأداء نفسيهما ومعدل النقاط الذي أحرزه في الدور الأول بالمباريات الثماني الأخيرة.

وبالنظر إلى المباريات الثماني المتبقية للفرق الأربعة المتنافسة حالياً على البطولة، وهي الشارقة والعين والجزيرة وشباب الأهلي، نجد أن الفرق الأربعة قدمت أداء متساوياً في الدور الأول بالجولات الأخيرة، وكانت المنافسة على أشدها حيث نجح الشارقة في جمع 18 نقطة في الجولات الثماني الأخيرة من البطولة، بينما جمع العين الرصيد نفسه من النقاط، وحل الجزيرة في المرتبة الثانية من حيث عدد النقاط بعد أن جمع 17 نقطة، بينما تصدر شباب الأهلي هذه الفترة بعدما جمع 19 نقطة.

من جانبه، أكد لاعب المنتخب الوطني السابق خليل غانم، لـ«الإمارات اليوم»، أنه يتعجب من عدم اعطاء فريق الشارقة حقه في الإشادة بالروح، والمستوى الفني الذي يقدمه لاعبو الفريق في المباريات، وكانت نتيجتها الابتعاد بالفارق إلى ثماني نقاط مع أقرب منافسيه، وإذا نجح الفريق في الخروج بنتيجة ايجابية أمام العين في الجولة 21، التي ستقام في ملعب الشارقة، ستكون الأمور محسومة بالتأكيد لفريق الشارقة.

وأضاف: «قدم الشارقة موسماً رائعاً ونموذجياً، وبالأرقام هو الفريق الذي لم يخسر حتى الآن، كما أنه أكثر فريق حصداً للنقاط، وبالتالي هو الأحق بالتتويج بالبطولة، ولا أعلم لماذا لا يعطي بعض المحللين للفريق حقه، فهو غير مطالب بمستوى الفرق الأخرى التي لا تقدم المستوى المنتظر، ولكن هو فقط من حقق الفوز على كل منافسيه المباشرين، ومن غير الطبيعي أن نطلب من فريق أن يقدم المستوى نفسه في كل المباريات، ومن الطبيعي أن يكون هناك هبوط بالمستوى في بعض المباريات».

وكان الشارقة قد تعرقل بالدور الأول في المباريات الثماني الأخيرة أمام عجمان واتحاد كلباء والوصل بالتعادل الإيجابي وحقق الفوز في خمس مباريات أمام العين، بني ياس، دبا الفجيرة، الوحدة، الإمارات، ليجمع 18 نقطة ودون خسارة، وإذا نجح الفريق في تحقيق المعدل نفسه الذي حققه بالدور الأول فسيكون قد حسم اللقب بشكل نهائي، ليحقق هذا الجيل من اللاعبين والمواطنين انجازاً رائعاً بالعودة للتتويج باللقب بعد غياب طويل وصل إلى 23 عاماً، وبالتحديد منذ موسم 1995-1996، وهو آخر موسم توج فيه الشارقة بلقب الدوري، وكان الخامس في تاريخه.

وأضاف لاعب المنتخب الوطني السابق: «يمتلك فريق الشارقة تاريخاً كبيراً، وكونه غاب عن البطولات لفترة طويلة فإن هذا لا يعني أنه غير قادر على العودة والتتويج باللقب، والأرقام كلها تشير إلى ذلك، واعتقد أن الفريق الذي يحافظ على سجله خالياً من الهزائم 18 مباراة لن يخسر ثلاث أو اربع مباريات في الفترة المتبقية من الموسم، كما أن الفرق المنافسة لن تفوز بكل مبارياتها، أعتقد أن الأمور حسمت للملك ويجب إعطاء الفريق حقه».

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا