Open the menu
برعاية
كل المباريات

النصر يقهر الأهلي بثنائية حمد الله... والهلال يمطر القادسية برباعية

النصر يقهر الأهلي بثنائية حمد الله... والهلال يمطر القادسية برباعية

قاد المغربي عبد الرزاق حمد الله فريقه النصر لانتزاع انتصار ثمين من مستضيفه الأهلي، في افتتاح الجولة الـ20 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وافتتح المغربي عبد الرزاق حمد الله التسجيل للضيوف من كرة رأسية في الدقيقة الأخيرة من شوط المباراة الأول، وعدل عمر السومة النتيجة في شوط المباراة الثاني لأصحاب الضيافة من علامة الجزاء، وعاد من جديد المغربي عبد الرزاق حمد الله وأحرز الهدف الثاني للضيوف. ومع هذا الانتصار، واصل النصر تضييق الخناق على الهلال، متصدر الترتيب بـ49 نقطة، ووصل للنقطة 43، في المركز الثاني، بينما تجمد رصيد الأهلي عند النقطة 36، في المركز الثالث.

وواصل الهلال انتصاراته العريضة، وأطاح بضيفه القادسية بـ4 أهداف مقابل هدف وحيد. وافتتح نواف العابد التسجيل في شوط المباراة الأول، قبل أن يعزز الفرنسي غوميز من تقدم أصحاب الأرض بالهدف الثاني بعد جملة فنيه رائعة، ثم قلص البرازيلي بيسمارك لاعب القادسية النتيجة، وصافح الإيطالي غوفينكو جماهير الهلال بعدما زار الشباك القدساوية في إطلالته الأولى، واختتم علي البليهي الأهداف الهلالية. وشهدت دقائق المباراة الأخيرة ظهور البطاقة الحمراء لناصر الدوسري، لاعب صاحب الضيافة. وبهذا الانتصار، حافظ الهلال على صدارة الترتيب، ووصل إلى النقطة 49 نقطة، بينما تجمد رصيد القادسية عند النقطة 23، في المركز العاشر.

وتستكمل مواجهات الجولة مساء اليوم بلقاءين، حيث يستقبل الاتفاق، الباحث عن العودة لطريق الانتصارات، ضيفه الفيصلي، جريح الجولات الأخيرة، ويلاقي الحزم ضيفه الباطن، في مهمة الظروف المتشابهة للهروب من قاع الترتيب.

ويأمل الاتفاق، صاحب الأرض والجمهور، بالعودة لطريق الانتصارات الذي غاب بعد الخسارة من أحد في الجولة قبل الماضية، وتعثره بالتعادل في آخر المواجهات مع الفيحاء، وتراجع الاتفاقيين للمركز السابع، بـ27 نقطة. وسيفتقد الاتفاق خدمات بريمان أليمان، الموقوف بقرار انضباطي 5 مباريات، وسيدفع الإسباني سيرخيو بيرناس، المدير الفني للاتفاق، بعبد الرحمن العبود بديلاً عنه لقيادة خط المنتصف وإمداد المهاجمين بالكرات.

وبدا تأثر الفريق من كثرة التغييرات، وعدم الاستقرار على تشكيل ثابت، واضحاً على هوية الاتفاق، بسبب قناعة الإسباني من جولة لأخرى، وهو ما حد من قوة الهجوم الاتفاقي، خصوصاً بعد التعاقد مع التونسي أحمد العكايشي الذي وجد نفسه حبيساً لدكة البدلاء، وتراجع أداء الأرجنتيني خوانكا، وفخر الدين بن يوسف، إلا أن خط المنتصف يعد الرافد الحقيقي لأصحاب الأرض والجمهور، بوجود محمد الكويكبي وفليب كيش وعبد الرحمن العبود. وتبقى الخطوط الخلفية بأمان بوجود رايس مبولحي في حراسة المرمى، ورامون أرياس وعلي الخيبري في متوسط الدفاع.

وعلى الطرف الآخر، توقفت انتصارات الفيصلي مع بداية القسم الثاني، وتلقى 3 خسائر على التوالي: من الباطن والحزم، ومن أحد في الجولة الماضية، وتوقف رصيده النقطي عند 24، وتراجع للمركز الثامن على سلم الترتيب. وسيدخل البرازيلي تشاموسكا، المدير الفني للفيصلي، بكامل قوته، للعودة مجدداً لطريق النتائج الإيجابية التي كان عليها الفريق في القسم الأول من الدوري منذ تسلمه زمام الإدارة الفنية. ويمتلك الضيوف خطاً هجومياً مميزاً، بوجود كالديرون وجونيور في خط المقدمة، حيث شكل هذا الثنائي قوة هجومية ضاربة.

ومن خلفهم روجرينهو الذي يعتبر من أهم الركائز الفيصلاوية وصانع ألعابه، وفي الجهة اليسرى يتولى لويزينهو الطلعات الهجومية السريعة، مستنداً إلى سرعته في الهجمات المرتدة، ومهارته في تجاوز لاعبي الفريق المنافس، وتحويل الكرات العرضية دخل منطقة الجزاء، فيما يتفرغ الثنائي فهد الأنصاري وهايلند للربط بين الخطوط الأمامية والخلفية في منطقة محور الارتكاز، كما ستمنح عودة حمدان الشمراني للجهة اليسرى قوة إضافية بعد تعرضه لإصابة في المباراة الماضية.

وفي الرس، يتطلع الحزم الذي يخوض أولى لقاءاته هذا الموسم على أرضه وبين جماهيره لانتزاع انتصار يبعده عن مناطق الخطر، حيث يحتل الحزماويون المركز الـ12، بـ19 نقطة، بعدما توقف رصيدهم في الجولة الأخير للخسارة من الأهلي. ويمتلك أصحاب الأرض مجموعة مميزة من اللاعبين، خصوصاً في المناطق الخلفية التي يعتمد فيها الروماني إسيلا، المدير الفني للحزم، على الثلاثي الأجنبي تسيسكاريدز وفاغنر ومسعود بخيت، إلى جانب خالد البركة، قائد الفريق. ويتولى الثنائي فارس العياف ومورلها مهمة الساتر الدفاعي الأول في منطقة محور الارتكاز، وافتكاك الكرات من لاعبي الفريق المنافس.

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا