Open the menu
برعاية
كل المباريات

حوار - سولشاير يتحدث عن استعادة هوية مانشستر يونايتد.. وغلطة كارديف

حوار - سولشاير يتحدث عن استعادة هوية مانشستر يونايتد.. وغلطة كارديف

"هوية يونايتد هي الفوز، هوية مكونة من الثقة، نريد المخاطرة وتسجيل الهدف الثاني والثالث والرابع". هكذا تحدث أولي جونار سولشاير مدرب مانشستر يونايتد عن استعادته لهوية الفريق عقب توليه المهمة وتحقيقه لعدد من الانتصارات المتتالية.

سولشاير تولى تدريب مانشستر يونايتد خلال شهر ديسمبر الماضي بعقد يمتد لنهاية الموسم خلفا لجوزيه مورينيو المدرب الذي أقيل من منصبه.

شبكة "سكاي سبورتس" أجرت حوارا مطولا مع المدرب النرويجي ينقله لكم FilGoal.com كاملا.

مؤخرا قام ماركوس راشفورد بالحديث عن هدف سولشاير ضد بايرن ميونيخ في نهائي دوري أبطال أوروبا 1999، لكن الشياطين الحمر كرروا هدفا سجله سولشاير للشياطين الحمر كان ضد أرسنال أيضا. هكذا كانت بداية الحديث:

"كانت هجمة مرتدة عام 1997، حتى وإن كان لدينا لاعبون مختلفون، ماركوس راشفورد وأنطوني مارسيال ليسا مختلفين عن كريستيانو رونالدو وواين روني".

"جيسي لينجارد بسرعته وجي سونج بارك، هناك الكثير من الأمور المتشابهة، ويجب ألا ننسى تلك المباريات لأنها جزء من تاريخنا".

2 يناير 2014 أعلن نادي كارديف عن تولي سولشاير مهمة تدريبه، وفاز بمباراته الأولى ضد نيوكاسل بنتيجة 2-1، لكن النادي عانى كثيرا بعد ذلك وخسر من سوانزي سيتي وهال سيتي وكريستال بالاس وسندرلاند وهبط كارديف بعدما خسر من نيوكاسل بنتيجة 3-1. سولشاير رحل عن تدريب الفريق لسوء النتائج في 18 سبتمبر عام 2014، مهمته استمرت 9 أشهر فقط. تحدث نجم الشياطين الحمر السابق عن ذلك الأمر قائلا:

"أتفهم تماما لما تدخل سير أليكس فيرجسون، كيف كنت سأنجح في النوم طويلا حينما كنت لاعبا؟ إن ما يحدث حاليا ما أملته وتوقعته حقا، وأكثر قليلا من ذلك".

"قراري بتدريب كارديف لم يكن صحيحا لكي أكون منصفا، لكنك تعيش وتتعلم، لقد كان فريقا مختلفا تماما ووضع مختلف للانضمام إليه، علمت ثقافة وهوية النادي وطريقة اللعب، مانشستر يونايتد بالطبع يلائمني أكثر من نادي ينافس في قاع جدول الترتيب، لم أكن مستعدا للقتال ولم أقل إنني لست مستعدا للدوري الإنجليزي الممتاز وهذا أمر مختلف".

"اعتقادي أن أثق باللاعبين ولكي تثق بهم يجب أن تلعب بالطريقة الصحيحة، أن تحاول الهيمنة على الخصوم أن تفوز بالمباريات بالشكل الصحيح، أن تلعب بالطريقة التي اعتدنا اللعب بها في مانشستر يونايتد، كان يجب أن أقلب تلك العقلية إلى فريق يعاني ضد الهبوط إن علمت ما أعنيه".

"منذ عام 2007 شاهدت معظم المباريات وبالطبع كان لدي رأيي فيما يحدث وما الصحيح والخطأ، هذا ما تفعله كمشجع ليونايتد، لذا أعتقد أنني كنت أكثر استعدادا لهذه المهمة".

منذ توليه مهمة تدريب مانشستر يونايتد فاز الشياطين الحمر في 8 مباريات متتالية قبل أن يتعادل بنتيجة 2-2 مع بيرنلي ثم يستعيد نغمة الانتصارات ضد ليستر سيتي. 10 مباريات تعادل وحيد و9 انتصارات، سجل الفريق 25 هدفا وصنع 7 آخرين.

"من السهل هنا أعرف ما هي هوية مانشستر يونايتد وما يعنيه أن تكون لاعبا لذلك الفريق".

"هوية يونايتد هي الفوز، هوية مكونة من الثقة، نريد المخاطرة وتسجيل الهدف الثاني والثالث والرابع، لأن الأمور تسير بهذه الطريقة مع مانشستر يونايتد، إن لم تستطع التعامل مع ذلك فأنت في النادي الخطأ".

سولشاير وصل إلى تدريب الفريق لكنه لم يغير كثيرا في الجهاز الفني، الأمر الذي ذكر الجماهير بما كتبه سير أليكس فيرجسون في سيرته الذاتية عن واحدة من أكبر غلطات ديفيد مويس مدرب الفريق السابق، حينما قرر رحيل كافة أعضاء الجهاز الفني السابق وقام بتغيير كبير.

سولشاير جاء لتدريب الفريق ومعه مايك فيلان ومارك ديمبسي، ثم أبقى على مايكل كاريك وكيران ماكينا وإيميليو ألفاريز مدرب الحراس.

"واحدة من أخطائي التي ارتكبتها في كارديف هي أنني أردت أن أسير في طريقي مباشرة، لذا حينما جئت أنا ومايك فيلان ومارك ديمبسي لم نرغب في تغيير الكثير من الأمور مبكرا، لأنه مع التغيير الكبير هناك خطر أنك تقوم به أكثر من اللازم".

"كيران ماكينا ومايكل كاريك رائعان، كانا متواجدان هنا من قبل وكذلك إيميليو ألفاريز كان مهما بالنسبة لنا جميعهم كذلك، لأنهم يعرفون جيدا ما كانوا يقومون به".

"اعلم أننا جميعا لدينا نقاط قوة مختلفة وجودة مختلفة، كيران ومايكل هما بحاجة لأن يكونا قادرين على أن يقدما أفضل ما لديهم إنهما مدربين رائعين، يجب أن أقول طاقم التحليل كذلك، كل شيء في مكانه من أجل النادي لكي ينجح لذا هذا أمر رائع بالنسبة لي، أعلم أنني يمكنني الوثوق بهم".

"سواء العمل مع فريق ابنتي أو تدريب مانشستر يونايتد، أحب العمل مع لاعبي الكرة الذين يرغبون في التطور، أحب التحدث إليهم ومنحهم مساعدتي وأفكاري، التدريب يتمحور حول ذلك الأمر، تطوير اللاعبين".

"أحب مراوغات لاعب ضد لاعب، ليس أنا فقط، كيران ماكينا ومايكل كاريك وفيلان وميك وإيميلو، نحن طاقم كبير بالطبع يمكنني اتخاذ القرارات لكنني أمنحهم الثقة والمسؤولية، لدينا لاعبون مختلفون للتحدث إليهم، لا يوجد الكثير الذي يمكنني أن أخبر به ديفيد دي خيا حول حراسة المرمى أكثر مما يعرفه هو".

"عليك أن تجد طريقة للفوز بالمباراة، الأمر ليس منوطا بي أو مايك أو كيران أو مايكل كاريك، كل مباراة مختلفة، ربما نسجل أول هدف وتكون مباراة مختلفة وقتها، ربما يسجلون هم أولا، لذا يجب أن يتخذوا بدورهم القرارات بناء على خبرتهم وجودتهم".

"أنا وفيلان بالطبع أردنا أن نمنح الثقة للاعبين ونثق بهم لأننا بالفعل كذلك، إنهم جميعا هنا لأنهم مميزون، مانشستر يونايتد لم يوقع يوما مع لاعب إن لم يكن لديه عامل معين أو جودة فريدة من نوعها، يجب ألا ننسى ما يعنيه الشعر الذي يرتدونه لأنه مميز".

"نتحدث معهم ونشجعهم بشكل فردي، لكن منح اللاعبين الثقة بواسطة الحديث أمر مختلف، إنهم بحاجة للشعور بأن ذلك الأمر يعمل فعليا معهم، قاموا بذلك بأنفسهم سجلوا الأهداف ضد كارديف واستمتعوا بها، منحوا أنفسهم دافعا كبيرا بالطبع".

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا