Open the menu
برعاية

أسود الرافدين يلحقون بركب المتأهلين بثلاثية في اليمن

أسود الرافدين يلحقون بركب المتأهلين بثلاثية في اليمن

لحق المنتخب العراقي بركب المتأهلين إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) في بطولة كأس آسيا 2019 بالإمارات إثر فوزه الثمين 3 - صفر على نظيره اليمني أمس السبت في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول للبطولة.

ورفع المنتخب العراقي (أسود الرافدين) رصيده إلى ست نقاط ليواصل مزاحمة نظيره الإيراني على صدارة المجموعة، إذ يتفوق الأخير بفارق الأهداف.

ولم يجد المنتخب العراقي صعوبة كبيرة في الفوز على نظيره اليمني باستاد نادي الشارقة ليصبح خامس المتأهلين للدور الثاني بعد تأهل كل من الأردن من المجموعة الثانية والصين وكوريا الجنوبية من المجموعة الثالثة وإيران من المجموعة الرابعة.

وكما كان متوقعاً، أصبحت المباراة بين المنتخبين العراقي والإيراني يوم الأربعاء المقبل في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة حاسمة على صدارة المجموعة علما بأن التعادل فيها سيكون كافياً للمنتخب الإيراني لضمان الصدارة.

وظل رصيد المنتخب اليمني خالياً من النقاط والأهداف في المركز الأخير بالمجموعة وبفارق الأهداف فقط خلف نظيره الفيتنامي.

وأنهى المنتخب العراقي الشوط الأول لصالحه بهدفين نظيفين سجلهما مهند علي وبشار رسان بنيان في الدقيقتين 11 و19.

وظلت النتيجة على حالها حتى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة والتي شهدت تسجيل اللاعب محمد با رويس الهدف الثالث للمنتخب العراقي.

ورفع مهند علي رصيده في البطولة الحالية إلى هدفين حتى الآن حيث سجل هدفا في المباراة السابقة أمام المنتخب الفيتنامي كما رفع رصيده إلى خمسة أهداف في آخر سبع مباريات دولية خاضها مع أسود الرافدين.

ورغم استحواذ المنتخب العراقي على الكرة معظم الوقت في الدقائق الأولى من المباراة وسيطرته بشكل كبير على مجريات اللعب، عاب أداء اللاعبين بعض الارتباك خاصة في الثلث الهجومي.

وساهم في هذا الارتباك حرص لاعبي المنتخب اليمني على الضغط المباشر على كل لاعب بالمنتخب العراقي لدى وصول الكرة إليه.

ولهذا، انحصر الأداء بوسط الملعب خلال الدقائق العشر الأولى ولم تظهر أي فرصة على المرميين.

ولكن المنتخب العراقي لم يتأخر في ترجمة تفوقه حيث سجل مهند علي كاظم هدف التقدم في الدقيقة 11.

وجاء الهدف عندما ضغط كاظم على الدفاع اليمني واستخلص الكرة ببراعة وراوغ أكثر من مدافع على حدود منطقة الجزاء قبل أن يسدد الكرة قوية في المرمى على يسار الحارس.

وحاول العراقيون استغلال الارتباك في صفوف المنافس بعد الهدف وتسجيل هدف ثانٍ ولكن المنتخب اليمني استعاد اتزانه سريعا وكاد يحرز هدف التعادل في الدقيقة 16 إثر ضربة ركنية قابلها عبد الواسع المطري بضربة رأس ولكن الكرة مرت فوق العارضة مباشرة.

وجاء الرد قاسيا من المنتخب العراقي بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 19 عن طريق بشار رسان بنيان.

وجاء الهدف إثر هجمة منظمة للمنتخب العراقي وصلت منها الكرة إلى بنيان الذي هيأها لنفسه بهدوء على حدود قوس منطقة الجزاء دون أي تدخل أو التحام من لاعبي اليمن ثم سددها في زاوية صعبة على يسار الحارس اليمني سعود السوادي الذي لم يستطع الوصول للكرة لترتطم بالقائم وتتهادى داخل المرمى.

وأجرى المدرب السلوفاكي يان كوشيان المدير الفني للمنتخب اليمني تغييره الأول في الدقيقة 30 بنزول وحيد الخياط بدلاً من حسين الغازي لتنشيط أداء خط الوسط في محاولة لمواجهة التفوق العراقي الواضح.

ورغم هذا، ومع بعض المحاولات غير المجدية للمنتخب اليمني في وسط الملعب، واصل المنتخب العراقي تفوقه وهيمنته على مجريات اللعب.

وتحسن أداء المنتخب اليمني نسبيا في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ولكن ظلت هجمات المنتخب العراقي هي الأخطر رغم قلتها في نهاية الشوط لينهي أسود الرافدين الشوط لصالحهم بهدفين نظيفين مع نسبة استحواذ على الكرة بلغت 65 في المائة مقابل 35 في المائة للمنتخب اليمني.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع كوشيان بلاعبه أحمد سعيد عبد الرب بدلا من أحمد علي الحيفي ليكون التغيير الثاني للمنتخب اليمني.

وباغت اللاعب العراقي الخطير همام طارق فرج المنافس اليمني بتسديدة قوية من مسافة بعيدة في الدقيقة 47 لكن الكرة علت العارضة مباشرة.

ولم يتغير شكل أداء الفريقين في بداية هذا الشوط عن طريقة اللعب في الشوط الأول حيث ظلت السيطرة للمنتخب العراقي وإن غابت الهجمات المؤثرة في الدقائق الأولى من الشوط الثاني.

ونال اللاعب اليمني البديل وحيد الخياط إنذارا في الدقيقة 51 للخشونة مع العراقي بنيان.

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا