Open the menu
برعاية

الإيطالي دوفيتسيوزو يفوز بجائزة فالنسيا الإسبانية الكبرى

الإيطالي دوفيتسيوزو يفوز بجائزة فالنسيا الإسبانية الكبرى

انتزع الإيطالي أندريا دوفيتسيوزو «دوكاتي» وصيف بطولة العالم للدراجات النارية في فئة موتو جي بي للموسم الحالي، الفوز في سباق جائزة فالنسيا الإسبانية الكبرى، المرحلة التاسعة عشرة الأخيرة من بطولة العالم الأحد، والتي عكرها هطول الأمطار بغزارة.

وأنهى دوفيتسيوزو الذي حقق فوزه الرابع هذا الموسم والأول لدوكاتي في فالنسيا منذ عشرة أعوام، السباق بزمن 24:03,408 دقيقة، متقدما على الإسباني أليكس رينز (سوزوكي) الذي حل ثانيًا بفارق 2,750 ث، ومواطن الأخير بول أسبارجارو (كاي تي أم) الثالث بفارق 7,406 ث، علمًا أن الأخيرين أكملا للمرة الأولى في الفئة الملكة عقد منصة التتويج.

وتوقف السباق في اللفة 14 لنحو نصف ساعة، بعدما رفع المنظمون العلم الأحمر بسبب المطر وحرصا على سلامة السائقين الذين فشل العديد منهم في إنهاء السباق. وكان من أبرز المنسحبين بطل العالم ماركيز الذي فقد السيطرة على دراجته.

وقال دوفيتسيوزو «كان سباقا مجنونا، وفي بدايته لم يكن لدي الشعور بالفوز وقد استهله (أليكس) رينز بسرعة كبيرة، ولم أتمكن اللحاق به.. وبعدها وخطوة خطوة، بدأت أقود بسرعة أكبر وكان ذلك خطرا للغاية. أنا فخور بعدم التعرض لحادث بسبب وجود الكثير من الماء».

وأضاف «في القسم الثاني من السباق (الانطلاق مجددًا بعد التوقف) قمنا ببعض التغييرات على الدراجة ووضعنا إطارات جديدة وشعرت بإحساس جيد، وقد عملت الدراجة بشكل جيد وكنت قادرا على الضغط أكثر».

وتابع «كان من الجيد إنهاء البطولة بهذه الطريقة».

كذلك أبدى أسبارجارو سعادته بصعوده إلى منصة التتويج للمرة الأولى، وقال «حتى الحلول في المركز الرابع كنت لاعتبره أمرًا جيدًا. أنا فخور للغاية، لوجودي هنا على منصة التتويج، مع أفضل دراجة في العالم».

وشهد السباق سقوط العديد من السائقين، بينهم بطل العالم ماركيز (هوندا) الذي بدا أنه أضر مجددًا بكتفه الأيسر الذي من المتوقع أن يخضعه لجراحة في أوائل ديسمبر المقبل. وخرج ماركيز باكرا اثر انزلاقه على منعطف بعد سرعة زائدة وفقدانه السيطرة على دراجته.

فيما خاض الإسباني داني بدروسا (هوندا) سباقه الـ 295 الأخير في مسيرته، وحل خامسًا لينهي موسمه الثامن عشر في هذه الفئة للمرة الأولى من دون الصعود الى منصة التتويج، وهو حل في المركز الحادي عشر في الترتيب النهائي للدراجين.

وانتزع البرتغالي ميغيل أوليفيرا (كاي تي أم) وصيف بطل العالم لقب سباق فئة موتو 2، محققا فوزه الثالث هذا الموسم (بعد جائزتي إيطاليا وتشيكيا) ومتقدما الإسبانيين إيكر ليكونا (كاي تي أم) وأليكس ماركيز (كاليكس) الذين حلا في المركزين الثاني والثالث، علمًا أن الأخير كان متصدرًا لكنه سقط قبل 11 لفة من نهاية السباق.

وهذه المرة الأولى يصعد فيها ليكونا (18 عامًا) الى منصة التتويج في مسيرته التي استهلها مباشرة في هذه الفئة عام 2016.

وبات التركي جان أونجو (كاي تي أم)، أصغر المدعوين للمشاركة في البطولة يحقق الفوز في فئة موتو 3 عن عمر 15 عامًا و115 يومًا، محطما الرقم الذي كان يحمله البريطاني سكوت ريدينج في 2008 (فاز بجائزة بريطانيا الكبرى عن 15 عامًا و170 يومًا).

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا