Open the menu
برعاية
كل المباريات

هل بدأ الشارقة مرحلة الترجل عن صدارة الدوري

هل بدأ الشارقة مرحلة الترجل عن صدارة الدوري

بدأت الشكوك تتسرب إلى المراقبين والمحللين حول قدرة فريق الشارقة على البقاء في صدارة دوري الخليج العربي لكرة القدم، بتعادله الأخير في الجولة التاسعة أمام اتحاد كلباء، ثامن الترتيب العام على جدول ترتيب البطولة 2-2، على الرغم من تفوقه منذ بداية المنافسات على فرق كبيرة بحجم العين وشباب الأهلي والنصر، وتعادله مع الجزيرة، محافظاً على سجله خالياً من أي خسارة حتى الآن.

وفي الوقت الذي يقدم فيه الشارقة (21 نقطة) مستويات فنية عالية، أعاد من خلالها شيئاً من أمجاد الملك السابقة، وتوسيعه فارق النقاط بينه وبين أقرب منافسيه إلى أربع نقاط في الجولة الثامنة، إلا أن الفارق تقلص في الجولة التاسعة إلى نقطتين مع العين والجزيرة اللذين يتقاسمان الوصافة (19).

وأكد رياضيون أن الشارقة قادر على الاستمرار في الصدارة لكن هذا مرتبط بثلاثة شروط، تتمثل في تغلبه على الضغوط النفسية التي يواجهها، سواء من الجمهور أو الإعلام، ووجود دكة بدلاء قوية، والتركيز الجيد في المباريات المقبلة.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «على الرغم من أن الشارقة تمكن حتى الآن من التفوق على الكبار، واحداً تلو الآخر، إلا أن صدارته باتت تتوقف على قدرته على تجاوز التحديات والصعوبات التي سيواجهها».

ويبقى للشارقة مواجهتان مع الفرق الكبيرة خلال الدور الأول، ستجمعه مع الوصل في الجولة 11 على استاد خالد بن محمد في الشارقة، ومع الوحدة في الجولة 12 على استاد آل نهيان في أبوظبي.

وكان الشارقة قد حقق ثلاثة انتصارات خارج أرضه على حساب الظفرة وشباب الأهلي والعين، وتعادل مع الجزيرة، أما على ملعبه فقد هزم النصر والفجيرة وبني ياس، وتعادل مع عجمان واتحاد كلباء.

من جهته، أكد عضو مجلس إدارة نادي الوصل سابقاً، حسن طالب المري، أن عودة الشارقة إلى الدوري بهذه القوة تعد في حد ذاتها مكسباً كبيراً، كونه يثري البطولة، وقال إن «استمرار الفريق في الصدارة من عدمه يعتمد على أمور كثيرة، من بينها النفس الطويل، ودكة بدلاء جيدة، والتغلب على الضغوط النفسية»، متمنياً فوز الشارقة بلقب الدوري، كونه يستحق ذلك في أعقاب الأداء المميز الذي قدمه حتى الآن، وفي ظل وجود مدرب مواطن مثل العنبري، الكل يقف معه ويدعمه.

وأضاف «أتمنى ألا تخذل دكة البدلاء الشارقة، مثلما كانت الحال مع الوصل العام الماضي، لذلك فإن الفريق الذي يملك دكة بدلاء جيدة هو الذي يستمر».

بدوره، رأى اللاعب الدولي السابق والمحلل الفني، إسماعيل راشد، أن الشارقة يؤدي حتى الآن بشكل أفضل، والفريق جيد من الناحية الفنية، مؤكداً قدرته على الاستمرار في صدارة الدوري في حالة واحدة، وهي التغلب على الضغط النفسي الذي يواجهه الفريق من مباراة إلى أخرى.

وقال إسماعيل راشد إن «الضغط النفسي على الشارقة يزيد من مباراة إلى أخرى، لكون الجمهور والإعلام وحتى الأشخاص القريبين من الفريق يطالبون اللاعبين بالأفضل دائماً، وهذا الأمر يشكل ضغطاً نفسياً كبيراً عليهم».

واعتبر إسماعيل راشد أن المباريات المقبلة للفريق تتطلب تحضيراً نفسياً أكبر.

وأوضح «قوة الشارقة تكمن في خط وسطه، الذي يضم نخبة من اللاعبين، من بينهم ماجد سرور، والأوزبكي شوكوروف، وسيف راشد، وكذلك في خط الهجوم، الذي يضم الثلاثي المرعب ويلتون سواريز وإيغور كونادو وريان منديز».

وشدد إسماعيل راشد على أن الشارقة يملك دكة بدلاء جيدة، ممثلة في محين خليفة، وعمر جمعة، ومحمد الشحي، ومحمد إبراهيم.

الخبر بالكامل

تعليقات

رأيك يهمنا